التاريخ القديم لأذربيجان

800px-Ancient_Azerbaijan_4إن أذربيجان لها تاريخ يرجع إلى الأزمنة القديمة. حيث أنها كانت مسكنا للبشر منذ زمن قديم. و قد تم إكتشاف آثار و غيران تاريخية عائدة إلى الناس الساكنين في أراضي أذربيجان قبل حوالي 1.7–1.8 مليون سنة. إن غيران آزيخ و تاغلار و دامجيلي و داشصلاحلي و قازما من الآثار التاريخية التي تم العثور عليها في أراضي أذربيجان. و أما أهم أثر من آثار العهد الحجري المتوسط في أذربيجان فهو مجمع قوبوستان الأثري الذي يبعد عن العاصمة بـ 56 كيلومترا.

و نظرا لما سبق أعلاه قد تم إدخال أراضي أذربيجان إلى خارطة “أقدم سكان أوروبا”.

إن الشعب الأذربيجاني الأصيل لهم حضارة قديمة ذات أهمية كبيرة و هم قاموا بتأسيس دول جبارة في أراضي أذربيجان القديمة.

المقصود بأراضي أذربيجان هو أراضي جمهورية أذربيجان حاليا و أراضي جمهورية أرمينيا و الجزء الغربي الشمالي من جمهورية إيران الإسلامية. و ذلك لأنه في هذه الأراضي عاش الأذربيجانيون مدى التاريخ و أسسوا دولهم. و لكنها بسبب الأحداث السياسية الجارية في العالم و سياسة الإحتلال و إسكان الشعوب الأخرى فيها صغرت أراضي أذربيجان و أصبحت دولة إسمها الرسمي فى العصر الحديث جمهورية أذربيجان.

قد بدأ تأسيس الدول في أراضي أذربيجان قبل الميلاد بثلاثة آلاف سنة و لكن أول دولة متمركزة فيها هي دولة مَنّى تم تأسيسها في القرن التاسع قبل الميلاد. عندما هاجم إسكندر المقدوني على الشرق أصبح جنوب أذربيجان و شمالها جزئيا تحت سيطرة القاعد آتروبات. و بعد وفاة إسكندر المقدوني حصل آتروبات على الإستقلال الكامل و أسس دولة آتروباتينا. و بمرور الزمن تغير هذا الإسم من آتروباتينا إلى آدروباقينا و آديربيقان و آذيربيقان و في النهاية أصبح أذربيجان.

و بعد وفاة الملك الأخير في سنة 20 الميلادية أصبحت آتروباتينا تحت سيطرة دولة بارفيا.

و أما أراضي أذربيجان الشمالية فتم فيها تأسيس دولة آلبانيا المستقلة في القرن الثالث قبل الميلاد. و كانت أراضي جمهورية أذربيجان الحالية و مناطق داغيستان الجنوبية و الجزء الشرقي من جورجيا داخلة ضمن أراضي هذه الدولة. قد جاءت كتيبة عسكرية يونانية صغيرة في عهد الإمبراطور اليوناني دوميسيآن عام 81–96 إلى أذربيجان للإستكشاف. و الدليل على ذلك ما كتب على صخور قوبوستان و هو من الآثار التاريخية القديمة. و تلك الكتابة من الآثار التاريخية التي تلفت أنظار السياح.